أزمة المواهب العالمية استعد للافتقار الوشيك للمواهب.

مستقبل العمل

في ظل التناول الضعيف لهذه القضية، سوف يؤدي نقص أصحاب المواهب والكفاءات على مستوى العالم إلى تقلص مُعدلات النمو بالنسبة للمؤسسات والاقتصاديات ضمن مستقبل العمل، وهو ما توصلت إليه البحوث الجديدة الصادرة عن Korn Ferry.

فهناك أزمة كبيرة تلوح في الأفق وصدمة هائلة ستؤثر على المؤسسات والاقتصاديات في جميع أنحاء العالم. ومن المتوقع حدوث نقص في العمالة العالمية بواقع 85,2 مليون شخص من العمالة الماهرة بحلول عام 2030، مما يؤدي إلى فقدان فرص لتحقيق إيرادات تبلغ 8,452 تريليون دولار - أي ما يُعادل إجمالي الناتج المحلي لألمانيا واليابان مجتمعتين.

تكشف أحدث دراسات Korn Ferry حول مستقبل العمل بعنوان "أزمة المواهب" (The Talent Crunch) عن الآثار المالية لنقص أصحاب الكفاءات المهرة على ثلاثة مستويات زمنية مختلفة - 2020 و 2025 و 2030 - ضمن 20 من الاقتصاديات المختلفة.

وقد قمنا، بغرض تكوين صورة واضحة لما يعنيه نقص المواهب بالنسبة للشركات العالمية، بتحليل العرض من أصحاب المواهب والطلب عليها في 20 اقتصاد من الاقتصاديات المتقدمة والنامية في كل إطار زمني: الأمريكتان (البرازيل والمكسيك والولايات المتحدة) وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا (فرنسا وألمانيا وهولندا وروسيا والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة) وإقليم آسيا والمحيط الهادي (أستراليا والصين وهونج كونج والهند وإندونيسيا واليابان وماليزيا وسنغافورة وتايلاند).

كما قمنا، لتحري الدقة، قمنا بتصميم نموذج للعرض من المواهب والطلب عليها ضمن قطاعات كثيفة المعرفة في كل سوق، والتي تعمل كدوافع أساسية للنمو الاقتصادي العالمي وهي: الخدمات المالية والتجارية والتقنيات ووسائل الإعلام والاتصالات والتصنيع. كما قُمنا بتحليل العرض من المواهب والطلب عليها ضمن بقية الاقتصاديات.

 

تواصل معنا

لديك أسئلة؟ اتصل برقم 4410-633-800 لتتحدث مع أحد ممثلي Korn Ferry أو استوف النموذج أدناه.

Representative

تحدث إلى أحد مُمثلينا

اتصل على رقم 800-633-4410 لتتحدث مع أحد ممثلي Korn Ferry.